You are here

مسابقة ومؤتمر شباب

الاستهلاك السنوي للطاقة على كوكبنا كبير جداُ، ومستمر في النمو نتيجة للتكاثر السكاني, فنصيب الفرد من استهلاك الطاقة يتزايد خصوصاً في البلدان النامية, مما يؤدي لتناقص سريع لمصادر الطاقة داخل اعماق الارض (النفط والغاز والفحم) ويؤدي ذلك إلى التلوث البيئي المتزايد في نفس الوقت.
في الواقع نحن ندفع ثمناً باهظاً جراء تلوث الهواء, حيث تعاني الأرض من تغير مناخي نتيجة لكيفية استهلاك الطاقة والإنتاج الحاليين.
في مؤتمر كوبنهاغن ، الذي عقد في ديسمبر 2009   وفي مؤتمر كانكون (ديسمبر 2010)  توصلت فيه الدول المشاركة إلى نتيجة, مفادها أن هنالك حاجه لاقتصاد جديد "اقتصاد مقلص من الكربون".

السؤال المطروح كان, كيف يمكن الوصول إلى هذا الهدف مع الحفاظ على نظام توازن عالمي المتعلق بإبطاء ظاهرة الاحتباس الحراري والحد من تلوث الهواء من جهة, وتطوير المناطق المأهولة والكفاح من أجل المساواة في الحقوق والفرص لكافة السكان في العالم.
بحسب المفهوم أن التعليم يشكل عنصرا رئيسيا في خلق مستقبل خال من انبعاث الكربون وضعنا نصب اعيننا هدفا وهو تشجيع جيل الشباب في مجال البحوث عامة والطاقات المتجددة بشكل خاص.
بالاشتراك مع جامعة بن غوريون أقمنا المسابقة الدولية للشباب في مجال الطاقة المتجددة.

هدفت المسابقة إلى تعزيز مشاركة جيل الشباب في البحث والتطبيق في مجال بدائل الوقود والطاقة ونجاعة استخدام الطاقة وتشجيع  استخدام الطاقة المستدامة كمحرك مستقبلي لنمو العالم.
تعتبر هذه المسابقة بمثابة تجربة مثيرة للطلاب من الناحية الأكاديمية والاجتماعية على حدٍ سواء.

بعد عملية تقسيم الشباب لمجموعات دولية, حيث شكلوا معاً مشاريع رائعة وخلاقة. قبل يومين من المؤتمر الرسمي للطاقة المتجددة في ايلات -ايلوت  أقيم مؤتمر صغير حيث تم فيه إشراك الشباب في عمليات توارد أفكار مع مُخذي القرارات في هذه المجالات في البلاد وفي العالم أيضا.
يتم توزيع جوائز المسابقة في اليوم الأول من المؤتمر الرسمي الذي هو أيضا اليوم الأخير لمؤتمر الشباب حيث يحضره وزراء وخبراء في مجال الطاقة المتجددة.
ندعوكم للتصفح لتأخذوا انطباعاً أكثر عمقاً عن نوعية المنافسة والمشاركين فيها.

 
تحياتى
نعمة ألوني
مركزة المسابقة والمؤتمر

Bottom Banner - Ar